بشرى سارة لمحبي الريدرز دايجست… ثورة اسمها Zinio

فيما كنت أمارس إحدى هواياتي المفضلة في البحث والحركشة على الإنترنت وتتبع آخر الأخبار التقنية، لفت انتباهي خبر بسيط عن إطلاق موقع جديد مختص ببيع المجلات الأجنبية على النت:

http://www.zinio.com

في البداية تفقدت الموقع من باب الفضول قائلاً في نفسي: “ما هو إلا موقع جديد للتجارة وبيع المجلات للمقيمين في الولايات المتحدة، هم بالتأكيد لن يكلفوا أنفسهم عناء إرسال المجلات إلى بلدان الشرق الأوسط”.

المفاجأة في أن الموقع كان غير ما توقعته على الإطلاق. إذ أن أصحابه ركبوا موجة الإصدارات الإليكترونية وأصدروا برنامجاً لقراءة المجلات إليكترونياً يدعى: Zinio Reader، يمكن تحميله مجاناً من الموقع. كما أنهم شجعوا دور النشر على إصدار نسخ إليكترونية من مجلاتهم متوافقة مع قارئ زينيو مستفيدين من إدراك دور النشر لموقفها الصعب جراء تراجع عائدات الإعلانات ومبيعاتها من النسخ الورقية المطبوعة، وبحثها عن مصادر دخل إضافية.

zinio1

ما المفيد في كل هذا؟

المفيد هنا هو الأسعار، إذ أن قراءة نسخة إليكترونية توفر على القارئ ثمن الغلاف والشحن ومصاريف التوزيع فيحصل على المجلة التي يريد بسعر زهيد ومعقول. كما أن الموقع يتيح لزبائنه أحد خيارين بالنسبة للمجلات المتوافرة، إما اشتراك سنوي بسعر بسيط (أغلب المجلات تتراوح اشتراكاتها السنوية بين 10 و 15 دولار وفقاً لتواتر إصدارها شهرية أم أسبوعية). أو شراء عدد مفرد إضافة إلى إمكانية شراء أعداد قديمة.  هذا إضافة إلى العروض على مجلات يبلغ ثمن العدد منها أقل من دولار واحد. والأجمل من ذلك أن الموقع يتيح لزائريه تجربة الخدمة من خلال بعض النسخ المجانية، يمكنكم استعراضها على هذا الرابط. بالنسبة لي استغليت الفرصة وحملت نسخة مجانية من مجلتي المفضلة ريدرز دايجست (يبلغ الاشتراك السنوي فيها 10 دولار في حين أن ثمن النسخة المطبوعة الواحدة هو 4 دولار) إضافة إلى نسخ مجانية أخرى لمجلة عن التصوير الفوتوغرافي وأخرى عن الكومبيوتر الشخصي.

يقدم البرنامج ميزات تحكم هائلة للقراءة من حيث تكبير الصفحة وتصغيرها والفهرسة والتنقل بين الصفحات والمواضيع مع الوصلات إلى المواقع الموجودة ضمن النص لكنه ما زال بحاجة إلى بعض التطوير.

صحيح أن الموقع ما زال في بداياته، إلا أنه يضيف بشكل يومي المزيد من عناوين المجلات والكتب الإليكترونية إلى مكتبته بمختلف اللغات الأجنبية، طبعاً ما زالت الإنجليزية هي اللغة المسيطرة مع غياب الغة العربية. إلا أن ذلك المشروع يبقى ثورياً ومهماً لمن يتقنون اللغات الأجنبية، خاصة أن معظم البنوك في سوريا بدأت تصدر بطاقات خاصة بالتسوق على النت بتكاليف بسيطة وبالتالي أصبح شراء هذه النسخ الإليكترونية أمراً بسيطاً.

ختاماً أتمنى قراءة ممتعة للجميع!

  1. شكرا لك لقد قمت بالتسجيل وتحميل البرنامج واخترت مجلة What Digital Camera وشكرا لك.

  2. شكراً لك
    عزيزي
    هل يقبل cash u ؟

      • Fadi Hallisso
      • نوفمبر 16th, 2009

      لا أعلم يا صديقي فيما لو كان يقبل كاش يوم أم لا يمكنك الدخول والمحاولة. ولكن إن كانت بطاقات كاش يو ما زالت تمنح أرقام فيزا أو ماستر كارد فلا أظن أن هناك مشكلة يمكنك استخدام هذا الرقم.

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: