بيتي بيت صلاة يدعى وأنتم جعلتموه بركة دماء

أبانوب آخر شهداء العنصرية الدينية

أبانوب آخر شهداء العنصرية الدينية

أتت فتاوى شيوخ التطرف أكلها في يوم الميلاد القبطي الأورثوذوكسي ثمان قتلى (أحدهم مسلم) وعشرات الجرحى في حالة خطيرة.

طبعاً الفضل يرجع في هذه الفتح العظيم إلى كل من يفتي بالخير في حق الكفار من النصارى، فشكراً لشيخنا القرضاوي رئيس هيئة علماء المسلمين الذي أتت تحذيراته من الكريسماس ومغبة الاحتفال به، بأعظم هدية للأمة الإسلامية فتساقط المسيحيون كالذباب على أبواب كنيسة نجع حمادي فهل من منافس؟ فالدم المسيحي من مصر إلى العراق ما أرخصه!

غضب، ألم… نعم كثيرة هي المشاعر السلبية التي انتابتني بعد معرفتي بهذه الحادثة، ولكن الشعور الغالب كان الذهول والاستغراب: صدقاً لا يمكنني أن أفهم أين تكمن الرجولة في عمل جبان كهذا؟ اصطياد المصلين العزل وهم خارجين من الكنيسة؟

ماذا تريدون يا خفافيش الظلام، أن نرحل؟

أحد الأصدقاء اللبنانيين المسيحيين علق على الخبر في الفايس بوك قائلاً لي: “لست أرى وجوداً للمسيحيين في البلاد العربية بعد 15 عاماً من الآن”.

أن نخاف؟ أن نلعن الساعة التي ولدنا فيها على هذه الأرض معكم؟ صدقاً ما المطلوب؟

هنيئا لكم إذا عيروكم واضطهدوكم وقالوا عليكم كذبا كل كلمة سوء من أجلي. (متى 5: 11)

حاولت أن أعزي نفسي بهذه الآية من الإنجيل ولكني لا أعرف إن كان يمكن لآية أية آية أن تطفئ غضب أهل الضحايا.

خربشة على الهامش:

تدوينة لمدونة مصرية ( بنت مصرية ) حملت لي بعض التعزية بأن هناك بصيص نور وإن كان يخبو.

  1. أخي فادي،
    من طبيعتي أن أبتعد لأكبر مسافة عن لوحة المفاتيح كي لا أردّ على مثل هكذا تدوينات، خصوصاً أنها تثير الكثير من القلاقل و النعرات لكن بما أن هذه الحادثة ليست وليدة اللحظة اضافة إلى أنك تحدّثت في كتابتك عن أحد الرموز الاسلامية باشارة سلبية مبطّنة (و قد يعتبرها البعض اساءة) أحب أن أشير لك بما يلي:

    طبعاً الفضل يرجع في هذه الفتح العظيم إلى كل من يفتي بالخير في حق الكفار من النصارى، فشكراً لشيخنا القرضاوي

    النصارى بكل أطيافهم كفّار بنظرنا (كذلك هم اليهود) لكن لهم منزلة خاصة عند المسلمين لأنهم من أهل الكتاب (الكتب السماوية) و لا يجوز لنا أن نعاملهم كسائر الديانات الأخرى لأننا نؤمن بسيدنا المسيح عيسى ابن مريم (عليه الصلاة و السلام) كرسول و مبلّغ أحد الرسالات السماوية كما أنتم تؤمنون به (بغضّ النظر عن خلافنا بأن السيد المسيح ابن الله)، فالشريعة الاسلامية:
    تسمح بالزواج من أي مسيحية (لأنها تذكر اسم الله في صلاتها) في حين أنه يحرم علينا الزواج من غير الكتابيات (من غير الأديان السماوية)يسمح لنا بتناول الطعام بكل أشكاله من موائد الكتابيين لأنهم يذكرون اسم الله عليه (خصوصا اللحوم عدا لحم الخنزير) في حين أن يحظر على المسلمين تناول أي نوع من أنواع اللحوم و مشتقاته من موائد غير الكتابيين لأنهم لا يحسنون قتل الذبائح و لا يذكرون اسم الله أثناء الذبح.يسمح لنا بمشاركتكم المآتم عند الوفاة يحرّم علينا هدم أي كنيسة أو صومعة (إلا وفق ضوابط صارمة جداً).يحرّم علينا الاساءة للانجيل بأي طريقة من الطرق (سب، شتم، رمي.. إلخ) لأنه أحد الكتب السماوية و يذكر فيه اسم الله و أنبيائه.يحرّم علينا الاساءة للسيد المسيح و كذلك للسيدة مريم بأي طريقة من الطرق.تطبّق أحكام الحدود (سرقة، قتل.. إلخ) الاسلامية على أي مسلم ينتهك حرمة أي كتابي بشكل مطابق لأحكام المطبقة على أي مسلم ينهك حرمة مسلم آخر.
    و الكثير من العوامل المشركة التي لا تتقاطع مع ديانات أخرى.

    في حين أن رموز النصارى،
    يقتلون الأطفال و النساء و يعظون يوم الأحد بالمسيحية كدين للسلام.يشتمون و يسيؤون لسيدنا محمد عليه الصلاة و السلام بالوقت الذي يكفّر فيه أي مسلم يشير من بعيد أو من قريب بالاساءة لسيدنا عيسى.
    يسيؤون للقرآن و لكل رمز يتعلق به.يهدمون المساجد و يبذلون قصارى جهدم لمنع بنائها.يكفّرون المسلمين كافة و لا يعترفون بهم كديانة سماوية!
    إذاً الفعل و ردّ الفعل متبادل لا بل أن النصارى لهم الغلبة في كل شيء فنحن نعترف بالكثير من القواسم المشتركة فيما بيننا، بينما أنتم لا تعترفون بأبسط تلك القواسم و تدّعون بأنكم أقلّية مظلومة بالبلاد الاسلامية، و طبعاً لن أذكّرك بكمية -الفتاوى- النصرانية أيام الحروب الصليبية و أيام حرب القرم و موقف الكنيسة الأورثوذوكسية من قتل المسلمين علناً و التنكيل بهم، و لن أذكّرك بمواعظ -مشايخ- الفاتيكان منذ انشائه حتى هذه اللحظة، اساءات متوالية للمسلمين منها المبطّن و منها العلني، لن أذكّرك بمذابح محاكم التنفتيش في اسبانيا، لن أذكرك بحرب لبنان و مواقف غالبية رجال الدين المسيحين من المسلمين و مافعلوه بهم، لن أذكرك بموقف الكنائس من الاحتلال الفرنسي و دعمهم المطلق له، لن أذكرك بكنائس منطقة الجديدة عندنا في حلب و مقرات التعذيب و الاعتقال السرّي أيام الفرنسيين، و طبعاً لن أذكرك بكل الحروب التي تخاض اليوم في العراق و أفغانستان و الفلبين.. إلخ بدعم مباشر من المراجع النصرانية.

    لذلك لا يوجد لديك أي عذر بذكر موضوع التكفير لأنه متبادل من كلا الطرفين و لا جدال عليه، و أنتم كأقلية بالبلاد الاسلامية تتمتعون بامتيازات أكثر من الميزات الممنوحة لنا نحن المسلمون في بلداننا و يتم دعمكم و رعاية كنائسكم و طلبتكم من قبل حكوماتنا و حكومات الدول الغربية معها علنا و بشكل مباشر.

    فشكراً لشيخنا القرضاوي رئيس هيئة علماء المسلمين الذي أتت تحذيراته من الكريسماس ومغبة الاحتفال به

    ان ما تدعوه -تطرّف- من قبل المراجع الاسلامية بالحضّ على عدم الاحتفال بالكريسمس لا علاقة له بهذه الحادثة، لأنه (و بكل سطحية) النصارى لا يحتفلون بأعياد المسلمين حتى أن العديد منهم لا يراعون مشاعر المسلمين في الكثير من المناسبات الاسلامية الهامة (شرب المسكرات و السجائر في رمضان، الخروج من النوادي و التجمعات بملابس فاضحة… إلخ) في حين أن غالبية المسلمين يفتحون صدورهم و بيوتهم لأخوتنا النصارى في العديد من مناسباتهم (لدي عدد لا بأس به من أصدقائي النصارى)، لذلك من الطبيعي أن المسلمين و مرجعياتهم لم و لن تحتفل بأعياد لا تخصّهم فنحن نؤمن بسيدنا المسيح لكننا لا نؤمن ببابا نويل و لا نؤمن بفالنتيان!

    بأعظم هدية للأمة الإسلامية فتساقط المسيحيون كالذباب على أبواب كنيسة نجع حمادي فهل من منافس؟ فالدم المسيحي من مصر إلى العراق ما أرخصه!
    غضب، ألم… نعم كثيرة هي المشاعر السلبية التي انتابتني بعد معرفتي بهذه الحادثة

    كذلك الدم المسلم ما أرخصه، من البوسنة لألبانيا للعراق لاسبانيا لافغانستان لصربيا لروسيا… القائمة طويلة و هي أطول بكثير من ألمك و مشاعرك السلبية.

    صدقاً لا يمكنني أن أفهم أين تكمن الرجولة في عمل جبان كهذا؟ اصطياد المصلين العزل وهم خارجين من الكنيسة؟

    ذكرتني هذه الحادثة بحادثة المتطرف الصهيوني باروخ جولدشتاين في الحرم الابراهيم بفلسطين، عندما أطلق النار على المصلين في المسجد.
    هذه الحادثة لا بل هذه الجريمة لا يمكن غفرانها كذلك الدافع لتنفيذها (اغتصاب فتاة مسلمة من قبل نصراني) لا يمكن غفرانه أيضاً لكن الدافع وحده لا يبرّر على الاطلاق هذه الجريمة، فأن يقوم شخص باطلاق النار عشوائيا بهدف القتل أمام رمز ديني يجب أن يعاقب عليه بأشد العقوبات كائنا من كان مسلماً أو نصرانياً, لكن ماذا أقول لك، هذه الفتنة ليست وليدة اللحظة و قد اختلطت بها الروايات و كل شخص يرويها بطريقته و لصالحه فصنعوا من جرم صغير فتنة كبيرة وصلت لدرجة القتل و الاغتصاب و ساعد على ذلك الموقف السلبي للحكومة المصرية و كذلك الجهات من كل الأطراف التي استغلت الموقف بهدف الحصول أكبر قدر من المكاسب السياسية و المادية و تم العمل على تضخيم أي تفصيل و اعطائه أبعاد طائفية وهمية لدرجة وصلت إلى فتنة طائفية حقيقية.

    المطلوب منّا في هكذا موقف أن نساعد على وأد الفتنة و عدم اعطائها أبعاداً طائفية أكثر مما هي طائفية بالوقت الراهن، لأننا نعيش على أرض واحدة و قواسمنا المشتركة كثيرة و آلامنا واحدة و مايصيبنا يصيبكم فبامكاننا التعايش بسلم فيما بيننا ان أوقفنا التحريض هنا و هناك و أوقفنا الاساءة للرموز الدينية فلا يوجد هنالك أي مبرّر لكتابة تدوينات و مقالات تحريضية و ذكر الحوادث بسطحية مبالغة بها فأنتم لستم بقديسين و ملائكة و كذلك نحن، كلا الطرفين ظُلم و ظَلَم و لسنا بحاجة لتقييم الأكثر ظلماً هنا.

    نحن بحاجة لرصّ الصفوف و للعيش بأمان معاً و عدم الانجرار خلف التسويق و التحريض الاعلامي الذي يضخم الحقائق و يحيك الأكاذيب، و لا يخفى على أحد دور الغرب بمثل هذه الفتن، فمن صالح الدول الغربية أن تحرض الاقليات في الدول الاسلامية على حكوماتها من أجل جعل تلك الأقليات ذريعة لتدخلات لمصالح تلك الدول و لالباس تلك التدخلات قناع حماية الأقليات من ظلم الأكثرية، بذلك تبقى الأقليات ورقات للضغط على حكومات الدول التي يرغبون بالسيطرة عليها (أنا لست أدافع عن الحكومة المصرية فأنا شخصياً أجدها أكثر الدول في العالم ظلماً و جوراً و أتمنى لها السقوط اليوم قبل الغد).
    تذكّر الحروب الصليبية كيف دعت الكنيسة لشنها و حرضت أتباعها على قتل البرابرة -المسلمين- و المهرطقين بحجة حماية طرق الحج في حين أنهم عندما وصلوا الأراضي المقدسة فعلوا بنصارى الشرق كما فعلوا بالمسلمين. و بنفس القياس يمكن الحكم على الفتن التي تحدث مع الأقليات بالدول الاسلامية.

    الحديث بهذا الصدد لا نهاية له فقرون مرّت و لم ينته و لن ينته الجدال، المهم في الأمر أن هذه فتنة يجب حصارها و يجب أن نتعاون على ذلك بنفس الطريقة التي تنشر بها.

    أدعوا الجميع لنشر التدوينات و المقالات التي تطفئ نار هذه الفتن و انا شخصياً لا أكترث لمعظم المقالات و التدوينات التحريضية (أدعوا لركل الطائفية و الطائفيين) لكن ما لفت انتباهي في تدوينتك أنك مدوّن نصراني و تتحدث عن التكفير في خضم هذه أحداث و ذكرت بالاسم شخصية اسلامية لها وزنها (لاحظ أن لم اذكر أي شخصية نصرانية لأنني لا أضمر الاساءة لهم)

      • Fadi Hallisso
      • يناير 8th, 2010

      أخي العزيز شكراً لتدوينتك أم لنقل لمحاضرتك التي تجاوزت بطولها تدوينتي ثلاث أو أربع مرات…

      أشكرك على التصنيف الجديد الذي أتحفتنا به (كفار ذوو منزلة خاصة) يعني أثقلت علينا بجميلك بهذا التصنيف الرائع والمبتكر.

      لكنك عزيزي أوردت الكثير من المغالطات:
      من هم المسيحيون الذين يسيؤون للإسلام ويشتمونه ويشتمون القرآن؟ إن وددت القول الأوروبيين والأمريكان فأقول لك بأنك مخطئ وغيرك ممن يعتقد أن أوروبا وأمريكا مسيحيتان.

      الناس هناك ملحدون، ملحدون وللمرة الألف نقول أوروبا ليست مسيحية، لا بل المسيحي الممارس هناك هو عرضة للسخرية والاستهزاء من محيطه.

      ولنفترض جدلاً أنهم مسيحيون، هل علي أنا العربي المسيحي أن أدفع ضرائب أخطاء كل مسيحيي البسيطة. ما لي أنا بالبوسنة والشيشان وأفغانستان وغيرها.

      اعتبرتة حضرتك أن صرخة الغضب التي أطلقتها دعوة للفتنة ولكنك تبرر لشيوخ التطرف دعواتهم المتكررة لإلغاء الإنسانية وحس التعاضد الإنساني من خلال تحريمهم حتى معايدة أصدقائهم وجيرانهم المسيحيين.

    • Firas
    • يناير 8th, 2010

    السيد محمد بشير النعيمي
    أولاً أعتقد بأنه لا يشرف المسلمين المعتدلين أن يكون الشيخ القرضاوي شخصية مرجعية … لأنه متطرف …. ثانياً طريقة تحليلك للأمور تدل بأنك غير متعمق بالتاريخ والأحداث التي حدثت في المنطقة والعالم نحن لا ننكر بأن بعض الساسة المسيحيين كانوا ولا زالوا يرتكبون الأخطار وآخرهم الأحمق بوش…. لكن يجدر بالذكر أن أقول بأن (الفاتحين) في اسبانيا كانوا احتلالاً لمدة 800 سنة وليس فتحاً كما درسنا في مناهجنا المشوهة …. أنا معك بأنه يجب أن يكون للمثقفين دور في إطفاء النار لكن أين دور المسلمين المثقفين.
    ” النصارى بكل أطيافهم كفّار بنظرنا ” ألم تذكر أنت هذه الجملة كيف سأستطيع النعامل معك وأنت تصفني بأني كافر ….

    • Katya Abdulwahab
    • يناير 8th, 2010

    احب ان ابدأ ردي بتحية الاسلام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نعم السلام انا تعلمت كما تعلم الغالبية العظمى من المسلمين ان اول التحية السلام لان غاية كل الاديان هو السلام, السلام الذي لايمكن ان نصل اليه ونحن نسال: انت مسلم ام مسيحي؟؟
    سني ام شيعي؟؟؟
    الاجدر بنا ان نسال عن الانسان و الانسان فحسب.

    نحن في زمن وصلنا فيه الى مرحلة من التجرد من انسانيتنا اننا بدأنا نقتل الانسان و كأننا نبيد حشرات.

    انا لا اتكلم عن المسلمين (او مدعي الاسلام) الذين اطلقو النار فقط, انا اتكلم ايضا عن مدعي المسيحية الذين يقتلون البشر بكل اديانهم في كل ارجاء العالم, عن مشوهي اليهودية و هم يقتلون ابنائنا في فلسطين من مسلمين ومسيحيين.

    الموضوع في رأيي ليس موضوع مسلمين ومسيحيين, بل هو موضوع فقرنا الانساني, ان يصل الانسان لان يقتل انسانا اخر وهو خارج من بيت الله لهو اكبر دليل على دخوله التصنيف الحيواني بكل جدارة.

    اما عن موضوع الرمز الديني الاسلامي الذي تم تناوله في المقالة فأقل ما يمكن ان أرد به: أن هذا الرمز قد أجاز من الاسلام ما لايقبله انسان واخر فتاواه العتيدة جواز بناء الجدار الذي سيقتل (أخواننا المسلمين) في غزة, هذا الرمز لا يميز بين مسلم ومسيحي والحمد لله , ففتوى الجدار حول غزة جريمة في حق عرب مسلمين, فماذا تنتظر اخي فادي ؟؟؟

    هل تنتظر التسامح و الحب؟؟؟

    ان رموزنا العتيدة لا تفرق بين دمنا ودمكم لاننا في النهاية وسيلة, وسيلة لا اكثر لكسب رضا الحاكم, او المستعمر, او ……

    مشكلتنا اننا ضائعون فالرموز التي يجب ان نلتفت اليها لتكون مرشدا لنا هي رموز صاحب السلطان تأتمر يأمره و تضرب بسيف, و للأسف تبقى لهم سطوة على بعض البسطاء ممن يظنون ان ما يفعلونه هو ابتغاء وجه الله, والله و الاسلام منهم براء.

    عزائي الكبير لكل اهالي شهداء نجع حمادى, انهم شهداء الغباء و المصالح.

    • Fr. Roger
    • يناير 8th, 2010

    شكرأ فادي على هذه الكلمات المختصرة الوافية وأسمح لي أن أعلق على مداخلة محمد بشير وإن اضطررت لتكرار بعض ما ورد في ردك عليه:
    سيد محمد
    عيسى الذي تؤمنون به نبياً لا يعني لي كمسيحي بتاتاً وتصنيفك للمسيحية بأنها ديانة سماوية هو تصنيف فارغ لا معنى له ما زلتم تدعون أن أنجيلنا محرف، وأصلاً تعبير ديانة سماوية هو تعبير مطاط فلنقل أنها ديانات توحيدية.

    إن أردت القياس على طريقتك أقول أننا نأكل على موائد المسلمين من كل شيء دون أي حرج ونعايدهم في أعيادهم كافة دون أي غضاضة “ومن الآخر” المسيح أمرنا بمحبة الأعداء ومباركة من يلعننا فما أدراك بمن ليس بعدو؟

    لست ممن يختبئون وراء أصبعهم… كثير ما أخطأ رجالات من المسيحية وسيظلون يخطؤون لأنهم بشر لكن المرجع الكتابي “المحرّف” واضح في تبيين طرق معاملة أخينا الإنسان.

    موضوع أعترافنا بكم كديانة سماوية لا يقدم ولا يؤخر شيئاً فقيمتكم هي من صنعكم وليس لنا أن نزيد أو ننقص منها.

    بالنسبة لما ذكرت عن المسيحيين في بلادكم فهو كلام سخيف يتجاهل التاريخ!! هل نعيش اليوم في دولة الخلافة أم في دولة شبه عصرية تقوم الأمور فيها على أساس المواطنة؟ عندما أتى الإسلام إلى هذه البلاد هل كانت أرضاً خالية أم أن المسيحيين هم من استقبلوا “القادم” الجديد؟

    أن تحتفل أو لا تحتفل بأعيادٍ مسيحية هو أمر يعود لك لكن الإمتناع عن معايدة المسيحيين في أعيادهم مجرد معايدة فهو أمر بسيط في ظاهره يخفي دلالاتٍ خطيرة أنت أذكى من أن تغيب عنك وعلى فكرة فعيد العشاق (الفالانتاين) ليس عيداً دينياً مسيحياً.

    ما رأيك أن أقول (مثلاً) تعليقاً على كلامك أن مشهد الفتاة المحجبة أو المنقبة لا يراعي مشاعري لأن حجابها هو تهمة مهينة لي بأني ما أن أرى شعرها أو وجهها حتى يسيل لعاب الشهوة على شفتيّ!!!

    تتكلم عن وأد الفتنة ورص الصفوف والعيش بأمان كأنك المتضرر المباشر في الحادث موضوع الحديث!!! لا بل تنادي بهذه الأمور بعد أن أشبعتنا أعلاه بكلمات تذخر برفض الآخر!
    نعم إن الموضوع طائفي بأمتياز لأن أصل المشكلة (الإغتصاب) إن وجد وكان المرتكب مسلماً لما جرى ما قد جرى… السبب الأساسي وربما الوحيد لما جرى هو أن ديانة المستهدفين مسيحية.

    بما يخص الصليبيين فموضوع طرق الحج ليس حجة وإن كنت أرفض الأسلوب بعقلية اليوم جملةً وتفصيلاً… وقياسك مردود…
    تدعو لركل الطائفيين بعد أن تكلمت كواحدٍ منهم!! وأنت وإن لم تذكر شخصيةً مسيحية صراحةً في معرض كتابتك إلا أن التلميح أكثر من واضح لذا أرجو منك عدم التذاكي علينا والاعتماد على غبائنا. وتكرم بأن تقبل مني سماحاً كاملاً بإنتقاد أي شخصية دينية مسيحية: لن نهدر دمك، لن نتظاهر في الشوارع معطلين أرزاق الناس ومحطمين ممتلكاتهم ولن ننتقم لا منك ولا ممن يصور لنا عقلنا أنهم يمثلونك.

    يكفينا كلاماً أيضاً عن المؤامرات وأوراق الضغط… قد استهلكتم هذه الحجج بما فيه الكفاية.

    أعتذر عن إختصار الرد فوقتي ضيق.

  2. القضية أكبر من فكرة مسيحي ومسلم بحسب رأي
    الانتماء الفكري السياسي الذي يحمله مسلم المتشيدد يجعله يرى في أخيه المسلم “البوسني” مواطن شقيق !
    لو كان هناك انتماء وطني فعلي لما رضي المواطن المصري أن يقتل مواطناً مصرياً آخر كما تم في الأحداث التي عقبت عنها

    المشكلة في نوع الانتماء ومفهوم “الأمة” ونوعية الأنتماء لمفهوم الوطن

    أشكر الله أن سوريا بعيدة عن هذه الاحداث وعن هذا الواقع
    أكان سبب البعد انفتاحاً فكرياً للشعب السوري أم بسبب الحماية الأمنية التي يفرضها رجال الدولة

    في كلتا الحالتين الشكر لله

    • Sami
    • يناير 9th, 2010

    الى الأخ النعيمي,
    ترى مذا ستقول الأن بعد تفجير 4 كنائس في ماليزيا البارحة فقط لان المحكمة العليا هناك ابطلت قرارا متطرف و ارهابي كان يمنع المسيحيين من استخدام كلمة الله (بالعربية) في صلواتهم….و تأتي لتتحدث عن مدى تسامح دينكم….
    (الدين ليس مجرد كتاب نستشهد بصفحاته بل هو كيف نفهم و نعيش و نتصرف وفقا لتعاليم هذا الكتاب)
    /ملاحظة/ : كنائس الجديدة التي تتحدث عنها و حي الصليبة في حلب كانتا ساحتان لمجازر سقط فيها اكثر من 8 الاف مسيحي في القرن التاسع عشر على يد اخوانهم المزعومين و لولا العناية الالهية و تدخل قناصل الدول الغربية في حلب لدى السلطان العثماني لما بقي أي مسيحي في حلب لتأتي انت مرة أخرى لتمنع على المسيحيين ان يستنجدوا بهذه الدول…يا ترى لماذا؟؟؟

  3. مات الكلام ، لا أعرف ماذا أقول
    قبل مذبحة نجع حمادي بأيام كانت مهزلة فرشوط حيث حرق المسلمون بيوت و محلات المسيحيين في عقاب جماعي على خطأ أرتكبه أحد الأقباط ( كما تزعم بنت مسلمة أنه أغتصبها ) فكأن الحل اللوزعي أن يتم ترحيل الأقباط من القرية ؟؟؟؟
    يعني يضطهدون و تدمر أملاكهم و أراضيهم و محلاتهم و لا تكتفي الدولة بهذا بل ترحلهم إلى خارج القرية كأسرى الحرب !!

    النظام المصري يتحالف مع التيارات الإسلامية المتشددة لكيلا تثور عليه و في المقابل يطلقها بحرية لتنشر أفكارها السلفية المسمومة و تمارس هوايتها المحببة في إضطهاد الأقباط

    • somar
    • يناير 16th, 2010

    ايا ليت الأقباط يسمعون مني ويأتون إلى سوريا ولبنان فهما المكان الوحيد لحماية المسيحيين في العالم العربي

  4. لك الحق ان تقول ما قلته و انا كمسلم لا اعرف ما علاقة المسيحيين في مصر بما يحدث في افغانستان او الشيشان
    لا اعرف ما علاقتي انا بما فعله بن لادن
    قال ربي سبحانه و تعالى
    ( لا تزر وازرة وزر اخرى)
    اي لا تأخذني بذنب شخص اخر .. لا تحاسبني الا على ذنوبي
    بغض النظر عن عدم اعتراف اغلب المسيحيين بهذا المبدأ دينيا – بسبب الخطيئة الاولى – الا انهم يعترفون دنيويا و ان كان تعامل الغرب تغير من ناحية المسلمين العاديين – حتى و ان نعتهم انت بالملحدين – فمعاملة المسلمين تجاه المسيحيين تغيرت ايضا في العراق و مصر
    على فكرة .. القرضاوي لا يعنيني في شئ .. له رأيه المتطرف و اتساءل لماذا لا يرسل ابناءه للجهاد بدلا من ابناء الاخرين ؟!!

      • Fadi Hallisso
      • يناير 17th, 2010

      شكراً على تعليقك ومشاركتك الواعية والرزينة. لكم نحن بحاجة إلى أصوات عاقلة في هذا الزمن الرديء، أصوات لا تقرع طبول الحروب الدينية وإنما تتذكر بأن الأديان ما هي إلا وسيلة للتواصل مع الله سبحانه وتعالى لا لنكره بعضنا.

      • عفوا كلمة كافر ليست سباب او شئ من ذلك القبيل
        مثلا كفران النعمه هو انكارها تماما بل يمكنك ان تقول ايضا انه السخط عليها ايضا
        كذلك الكفر بفكره وكذلك الكفر بدين
        المسيحيون ينكرون ان الاسلام دين حق وما الي ذلك , لذلك من وجهة نظر الاسلام فهم منكرون له , اي كافرون له ولايقصد بالكلمة اي سباب علي الاطلاق , انتم ايضا تنظرون لنا علي اننا كافرون لأننا لانصدق فى كثير من الافكار التي لديكم لذلك لاتاخذ الكلمة بمحمل شخصي كثيرا فهي متبادلة
        وليس كل من يدين بالاسلام من الملائكة ولا ايضا من يدين بالمسيحية ولا من يدين بأي دين كان , كلنا بشر , ولنطبق شرائع ديننا 100% , وهذا ايضا ليس تبرير
        كون الاسلام دين يعترف بالمسيح رسول فهو ليس لأجل استجداء عطف احد مثلا ولكنه ببساطه ليبين للمسلمين ان الناس امة واحده وربهم رب واحد وهذا فى أصل العقيدة ولا اهميه لرأي اي أحد فى أحد وانا شخصيا أرفض موضوع مناظرات الاديان والمقارنات الامر بسيط “لكم دينكم ولي دين”
        وان كنت مللت من الحجج القديمة يمكنك البحث عن “العهدة العمرية لأهل بيت المقدس من أصحاب الكتاب” او “عهد الرسول صلي الله عليه وسلم لأهل المدينة من اهل الكتاب” , او “وصايا الخلفاء الراشدين لجيوش المسلمين”
        اعبد الله كما تحب وتشتهي لأنك فى النهايه سوف تحاسب علي اعتقادك وعملك معا انت وأنت فقط
        الدين الاسلامي يحرم قتل النفس وكذلك باقي الاديان السماوية , وايضا كل الاديان السماوية فى أصلها ترفض تميير أي شخص بناءا علي لونه او نوعه او جنسيته او دينه فى أي شئ بأي شكل لذلك أخرجوا الدين خارج إطار الموضوع , لأنه ليس له مكان هنا
        مصر كانت لم تكن ابدا ارض لصراعات طائفية – ان كنت تخشون قول الوصف المناسب لهذا – ,
        مثلا اللذي حاول قتل نجيب محفوظ لم يقرأ كلمو واحده له ولكنه قيل انه مسلم متعصب
        وان تابعت كلام الانبا فى نجع حمادي سوف تعرف بان اطلاق الرصاص كان من “بلطجي” معروف بالبلطجة علي الجميع وان سبب اطلاق الرصاص هو تصدي الانبا له , وذلك موقف بطولي يشكر عليه , بل ويجب ان يتخذ المصرين علي حد سواء وقفه مع الأمن اللذي صمت كل هذا علي ذلك البلطجي وادعي انه كان غاضب لتلك الطفلة , وهي بريئة منه
        لذلك توقف عن اتخاذ دور الشهيد وفكر للحظة واحده , من المستفيد من كل هذا , من المستفيد من ان نتبادل الاهانات سويا , من المستفيد من ان يزرع بيننا الضغائن , انا فخور بكل مصري قدم شيئا لهذه البلد مهما كان دينه
        كلنا حاربنا سويا جنبا لجنب لتحرير الارض وحينما سالت الدماء جميعها علي مر التاريخ سواء فى الثورات القديمة او فى حرب 73 لم يكن هناك فرق بين دم المسيحي والملسلم بل ولم تكن دفاعا عن شخص بعينه , الجميع كان يدافع عن اهل هذه البلد وكنا نبكي الجميع احر البكاء لفقدانهم
        كلهم ضحوا بأرواحهم لأجل هؤلاء الناس مسيحيهم ومسلمهم ويهوديهم ايضا
        موت اي شخص ليس سهل حتي لو لم يكن يدين بأي دين سماوي
        لذلك يا أخي الكريم , نعم أنت أخي فى الانسانية أنت لك الحق فى الحياه والمأكل والملبس والحركه والابداع والعمل
        لذلك رجاءا دعنا من الجهله اللذين يحاولون اتخاذ الدين ذريعة للتشتيت والفرقه
        لنعمل جميعا علي ايقاف كل انواع التمييز , لنقف جميعا ضد انواع التمييز
        انت تضع درجة لسلم التقدم وانا اقف عليها لأضع التالية لنقف عليها جميعا , لنكون جميعا بشرا نحترم الروح الانسانية , بهذا جاءت الاديان السماوية
        فكر لو للحظة لو ان كل عالم مسلم ومسيحي وبوذي وغيره اختص أبناء دينه فقط بذلك العلم , سوف تكون النتيجه خراب
        فكر انك لك الحق أن يكون لك دينك ولي ديني ونحن جميعا لنا الحق فى الحياه بحرية دون أن يأتي أحدنا علي حق أخيه او نهبط من رطب التقدم لنستمع الي تحريضات بغيضه رخيصه

        • therili
        • مايو 1st, 2010

        رد عاقل فقط لأنه قااال : ## القرضاوي لا يعنيني في شئ .. له رأيه المتطرف و اتساءل لماذا لا يرسل ابناءه للجهاد بدلا من ابناء الاخرين ؟!! ## ولكن بقية كلامه كالعلقم في حلقك🙂

  5. اسف كتبت عنوان خاطئ لمدونتي
    sharmlifeblog.com

  6. نسيت أن أطلب منك أن تغيير عنوان التدوينه الي “وحش تجرد من الادمية يتعدي علي مصريين سبعة مصريين بالقتل”
    وشكرا

      • therili
      • مايو 1st, 2010

      شكرا على الطلب ، وسأطلب مثلك نفس الطلب ولكن لكل المسلمين بإستبدال كلمة مسيحي بكااافر نهائيا🙂

    • therili
    • مايو 1st, 2010

    لي رد واحد وقد تعبت من هذه الصفحة الطوييلة وأقول راجع ردك هنا :
    ولنفترض جدلاً أنهم مسيحيون، هل علي أنا العربي المسيحي أن أدفع ضرائب أخطاء كل مسيحيي البسيطة. ما لي أنا بالبوسنة والشيشان وأفغانستان وغيرها.

    ## أخطاء .. البسيطة ##

    قتل النفس ، خطأ بسييط ، وعليه لا تحاسبني أنا بقتل المسيحين لأنه لا يجب علي دفع ضرائب هذا الخطأ البسيط

    الإغتصاب ، خطأ بسيييط هنيئا لكل مغتصب أخطأهذا الخطأ البسيط.

    ديينكم يدعوكم للكراهية ، للعنصرية ، للإجرام ، والرذيلة ، عندما يقول لكم بأن كل أخطائكم البسيطة ، مغفور لكم فيها فقد مات لأجلكم ربكم🙂 . هنيئا لكم ، يا ليت محمد يدفع نفسه من أجل أخطائي البسيطة أنا أيضا .

      • Fadi Hallisso
      • مايو 8th, 2010

      لن أؤاخذك على جهلك باللغة العربية، فالبسيطة هنا لا تعني ما فهمتها وإنما الأرض كأن نقول ( على وحه البسيطة).

      ولكن أعاتبك على لهجتك العدائية تجاه كل من يخالفك بالرأي. لذلك لن أعلق أكثر من ذلك فلست أبتغب إشعال معارك افتراضية على صفحات الإنترنت مع أبطال افتراضيين!

        • therili
        • مايو 8th, 2010

        قسم بالرب أنك أجهل شخص باللغة العربية ويدعي معرفته لها عرفته حتى الآن. قال بسييط = الأررض ولا أنا غلطاان يا جماعة عاوز أسترييح. قال عاوز قال🙂

    • Fadi Hallisso
    • مايو 9th, 2010

    يا جاهل بسيطة تعني الأرض وليس بسيط. افتح القاموس قبل أن تتهم الآخرين بالجهل هذا لو كنت تعرف كيف تفتحه أصلاً.

    • therili
    • مايو 9th, 2010

    والرب لا أحب القواميس ، بس فتحته من أجلك ووجدت فعلا أن بسيطة تعني السهل والمستسهل.

    فهل تجي كمان حضرتك تقول إن السهل هو الأرض والمستسهل هو المستأرض ؟؟؟؟

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: