لا للخطاب التخويني… لا لنزع الحرمة عن الناس

مؤسف ما يجري اليوم في سوريا. مؤسف سقوط هذا العدد الكبير من الشهداء سواء من المتظاهرين أو من قوات الأمن. قلبي يدمى من الأخبار التي أسمعها من سوريا عن القتلي كل يوم.174875_114384621975596_1702880_n

المحزن في الأمر أكثر وأكثر هو الخطاب التخويني الذي نسمعه. خطاب بات يستسهل البعض استعماله وتوزيع التهم بموجبه على كل معارض بأنه مندس وعميل ومخرب ومن العصابات المسلحة… ومؤسف كذلك هو الخطاب الكريه الذي نسمعه على المقلب الآخر من بعض من يسمون أنفسهم بالمعارضة وفيه لهجة مماثلة بالمضمون وإن اختلفت المفردات…

وطننا في أزمة حقيقية. هنالك مطالب مشروعة لدى فئات عريضة من الناس أقرّ الرئيس نفسه بمشروعيتها. وهناك بالطبع من يحاول استغلال هذه المطالب لركوب الموجة والتعبير عن أحقاد دفينة. هناك آخرون ممن يحاولون إشعال الموقف من خلال مزيد من القتل هنا وهناك، ومن هذا الطرف أو ذاك.

لكن الخطاب التخويني هو أخطر ما يمكن أن يحدث في مثل هذه الظروف. إنه تمهيد لنزع الحرمة عن الناس تمهيداً لقتلهم واستباحة دمهم. ومن جديد سواء كانوا ينتمون لهذا المعسكر أو ذاك.

لا أصدق ما أسمعه من دعوات لقتل من يدعون بالمخربين أو الأدهى من ذلك دعوات لقصف ما يوصف

بالمدن المتمردة!!! كما لا أصدق ما ينشره البعض من إشاعات لا هدف منها سوى زرع الكراهية في قلوب المواطنين تجاه مكوّن معين من مكونات هذا الوطن.

تنتشر صور وإشاعات عن عصابات مسلحة تطلق النار بشكل عشوائي، لا يعلم أحد لأي معسكر تنتمي، والأغلب إن صدقت الروايات أنهم فئة لا هدف لها سوى إشعال الفتنة ودفع الوطن نحو الهاوية. ولكن رغم هذا الواقع المؤسف والذ إن صح يدل على فشل كبير لأجهزتنا الأمنية، لا ينبغي لذلك أن يدفعنا إلى اللجوء إلى خطاب التخوين، واعتبار كل من عارض أو عبر عن رغبة في التغيير هو خائن ويستحق أن يصنف مع هؤلاء المسلحين.

في النهاية من يضع المعيار لمن هم مخربين وخونة؟ هذا منزلق خطير ينبغي تجنب الوقوع فيه، لأنه يشكل أسهل المقدمات للوقوع في فخ الحرب الأهلية لا سمح الله.

منذ فترة بعيدة وقبل أن تشتعل أزمة الاحتجاجات إلى منطقتنا العربية، كنت أتناقش مع أحد الأصدقاء عن الحروب الأهلية، والتصفيات العرقية أو الدينية التي شهدتها بعض مناطق العالم منذ وقت لآخر، كان لدي سؤال أساسي:

كيف ينجر الناس بسهولة وراء خطاب الكراهية؟ كيف يمكنهم أن يستسهلوا قتل شركاء لهم في الوطن؟

كان جوابه مختصراً وبعبارة واحدة: إنه نزع الحرمة عن الناس يا صديقي.

عندما لم أفهم وطلبت إيضاحاً قال لي: راقب كل الحروب الأهلية والنزاعات العرقية أو الدينية، ستجد قاسماً مشتركاً يجمع بينها كلها، وهو خطاب يعمد إلى نزع الحرمة عن الآخر المختلف، يعمد إلى تجريده من إنسانيته واعتباره مجرد عدو كريه بغيض فيسهل قتله. عندما يُقتل لا يفكر القاتل أبداً أنه يقتل إنساناً، فقد خضع لخطاب كراهية لمدة طويلة من الزمن نزعت الحرمة الإنسانية عن خصمه. تلك كانت الحال في رواندا عندما قامة وسائل الإعلام الرسمية على مدى سنوات بتصوير متمردي التوتسي وكأنهم قادمون لاستعباد الهوتو، وظلت فترة طويلة تلصق فيهم أشنع الصفات، نزعت الحرمة عنهم، تم تجرديهم من إنسانيتهم حتى تحول قتلهم إلى أمر عادي ومستساغ. تلك كانت الحال في صربيا مع سكان كوسوفو، تلك كانت حال آلة الإعلام النازية تجاه اليهود…

 

فهل نسقط في سوريا بهذا الفخ، أم أننا سنكون أكثر وعياً وننبذ خطاب التخوين المتبادل؟؟؟

  1. رغم أن سيناريوهات الكذب تتشابه في جميع الانظمة العربية التي سقطت أو التي تترنح في سقوطها هذه الايام.. إلا ان هناك غرابة تجتاح البعض في سوريا.. ليقومو بتصديق الروايات الغريبة المتداولة..

    مرة مؤامرة تم جلبها من مدونة اسرائيلية يحررها شاب لبناني..
    ومرة سلاح يملأ بلاد السلام سوريا التي طالما داسو على رؤوسنا بحجة سلامها وامنها..
    وتارة أخرى هم الممانعون المنقذون الذين لم يؤتو بحركة طوال أربعين عاما..

    منطق الإقصاء ييا صديقي ليس غريبا عن هذا النظام .ز فهو طوال أربعين عاما يسجن كلمتنا ويخافها.. يصر على إخراسنا ويهاب أصواتنا.. يرتعد من لمعان في عيوننا فيعمد لفقئها..

    شكرا لقلمك..

    • Kenan Alqurhaly
    • يونيو 18th, 2011

    ما كتبته السيدة ميس أعلاه هو اقصاء لرأي الآخر وهو بداية لحالة نزع حرمة الانسان لأنها هي كما تستغرب غرابة أن هناك من يصدق الروايات التي لا تعجبها هناك من يستغرب أنها تصدق الروايات التي لا تعجبه وهكذا في حلقة مفرغة وكما قلت فادي نحتاج الى جلوس وسط الدايرة لا على المحيط.

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: