ماذا لو؟

فيما يلي رسالة وجهها حسين غرير من معتقله إلى ابنه الصغير ورد، ولكن قبل ذلك دعوني أقول لكم من هو حسين غرير:

hussein_ghrer_large

حسين غرير هو اسم قد لا يعني الكثير للمنشغلين بشتم الحرية اللي بدنا ياها، وتعداد مساوئ جبهة النصرة والجحيم الذي ينتظرنا على يدها فيما لو سقط النظام. حسين غرير هو شاب دمشقي كتب على الإنترنت من أجل الحرية ومن أجل سوريا. حسين التزم بقضية الإنسان السوري من خلال قلمه، وحتى قبل اندلاع الثورة. ومع الثورة عمل في المركز السورية لحرية الإعلام لتوثيق الانتهاكات التي يرتكبها النظام ضد الكتاب وأصحاب الرأي. حسين يقبع معتقلاً منذ أكثر من سنة من دون محاكمة. قضى معظم هذه الفترة في أقبية المخابرات الجوية قبل أن ينقل مؤخراً إلى سجن عدرا بدمشق.

لا يمكنني كلما سمعت خبراً عنه، إلا أن أتساءل ما كان ليكون شكل سوريا اليوم لو لم يعتقل حسين غرير وبقي مع زملائه يمارسون دور الرقيب على النظام؟ ما كان ليكون شكل سوريا اليوم لو لم يقتل غياث مطر وأيهم غزول تحت التعذيب؟ ما كان ليكون شكل سوريا اليوم لو سمح ليحيى شربجي بدلاً من اعتقاله منذ سنة ونصف، أن يستمر في جولاته على أحياء سوريا ومراكزها الثقافية يخاطب الناس بحديث من القلب للقلب، عن الأسباب التي تجعلنا نريد الحرية ونريد التغيير؟ وعن التغيير من خلال اللاعنف؟ ما كان ليكون شكل سوريا اليوم لو لم يصر بعض الحمقى في نظام الأسد على منع الناس بأي ثمن من الاعتصام في الساحات العامة؟ ما الضرر لو أن الناس اعتصمت في العباسيين أو في ساحة الساعة بحمص كما هي الحال في التحرير أو قصر الاتحادية في مصر؟ ما كان ليكون شكل سوريا لو لم يقتل باسل شحادة ومصطفى قرمان في قصف الهاون على المظاهرات؟ ما كان ليكون شكل سوريا لو ولو ولو…

—————————————————

الرسالة التالية من حسين خلف القضبان لابنه ورد الصغير توضح من هو حسين وما كان ليكون شكل سوريا لو سمح للشباب من أمثاله بالاستمرار بالعمل مع الناس وقيادتهم:

ايه يا بني

ارسم، ارسم ابتسامة على وجه الحياة، ارسم الأمل في رحم الموت، امسك قلم الرصاص واغزل بيديك الصغيرتين خيوط غد بلا قضبان، بلا سجان، بلا قذيفة تسقط على منزل فتقول الجارة الطفلة “لاشيء حدث انها مجرد دبابة “.

يابني، ارسم أمك وأخاك وجدك وجدتك ولاتنس أباك، لأنه عائد …عائد.

أيها الورد، فليكن لك من اسمك نصيب، انشر في الأرض الطيب والعطر والجمال , وأعط دون حساب ولا تسل الانسان ما دينك وما اصلك وفصلك، فكلنا في الدنيا زائر ومالنا الا حسن الختام.

بني، اياك والحقد فهو قنبلة موقوتة انت أول من تقتل، ومن تحب ثاني ضحاياها، واعف ان العفو من شيم الفرسان الكرام

 

مصدر الصورة على هذا الرابط.

 

    • mohanad2000
    • فبراير 23rd, 2013

    ماذا لو قلت لك
    شكرا ولا املك غيرها

    • Fadi Hallisso
    • فبراير 23rd, 2013

    علام الشكر أيها الصديق؟ الشكر لهؤلاء الأشخاص الذين يذكروننا بجمال الإنسان رغم كل العنف والقتل.

  1. كما قال الاخ , ماذا لو قلت لك تحيا الحرية و يحيا النضال ..

  1. No trackbacks yet.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: