Archive for the ‘ مقالات ’ Category

من هوامش دفتر الشتات (٣) – محكومون بالنصرة؟

من اعتصام في الرقة ضد المستبدين الجدد

من اعتصام في الرقة ضد المستبدين الجدد

أعترف أن هناك معضلة كبيرة في أية محاولة لإجراء حوار بناء هذه الأيام، لا سيما مع التركيز على النصرة وممارساتها واختصار كل ما يجري في سوريا بهذا التفصيل – الخطير من دون شك-. ذلك أننا حتى ولو سلمنا بأن كل أشكال الحراك انتهت، وان النصرة هي الفصيل المسلح الوحيد على الأرض، فإن أي حوار ينتهي مع عبارت اللوم والبكاء على اللبن المسكوب. ثمة حاجز نفسي لا يمكن تجاوزه لدى بعض الأصدقاء من هذه الفئة تحديداً.

وعبثاً تحاول القيام بمحاولة بحث مشترك حول إمكانيات الخروج من هذا المأزق، فالتاريخ توقف عندهم عند لحظة انبثاق النصرة، فما عادوا بقادرين على أن يروا ما قبلها ولا حتى ما يرافق هذا الفصيل من مظاهر أخرى كثيرة لتيار مدني ما يزال يرفض الاستسلام ويصارع الهيئات الشرعية المتفرقة هنا وهناك التي تستغل الوقت الضائع وحالة الفوضى لفرض نمط حياة وتعامل لم يألفه السوريون.

ولكن كيف يمكن البحث عن حبل نجاة مما يعد لسوريا، إن كنا غير قادرين على البحث عن الأسباب التي أودت إلى هذه النتائج؟ أوليس التحري والاستقصاء هي أولى وسائل الطبيب في علاح أي إقرأ المزيد

من هوامش دفتر الشتات (٢) – بلال ليس واحداً من مليون

نُشرت في جريدة المدن الإليكترونية في ٢٢-٣-٢٠١٣.

DSC_0133-2

التقيت بلال للمرة الأولى عندما فرزنا الحصص الغذائية قبل بضعة أسابيع. “هذا ليس مكاناً للعب”، قلتُ معاتباً، إذ ما الذي يمكن لطفل مثله أن يفعله مع أكياس السكّر والرزّ الثقيلة؟ أعترف بأنّي لم أعطِه حقّه. فهذا الصبيّ ذو السنوات العشر، لم يكلّ أو يملّ وهو يحاول مساعدة عشرات المتطوّعين الموجودين. ذكيّ، يقظ، ما إن يحتاج أحدهم شيئاً حتى يركض إلى تلبيته. أتى أخوه الأكبر أكثر من مرّة ليتفقّده ويطالبه بالعودة إلى البيت، غير أنّه أبى إلّا أن يبقى معنا حتى بعدما بدأ المتطوّعون بالانصراف.

عرفتُ منه في ما بعد، أن عائلته أتت أخيراً من سوريا لتقطن إحد الكراجات القريبة. ومن يومها، بات وجهه الباسم مرافقاً لمدخل المسرح القريب حيث يقف ليبيع الروّاد زهوره البلاستيكية الحمراء. لطالما أزعجني هذا الشارع بوحشته وخلوّه من البشر. أتى بلال ليبدّد هذه الوحشة. ما إن يرى أحدنا حتى يهرع لمساعدته. ما أن يُفتح المستودع، أو تقبِل سيّارة، حتّى يُسرع إلى حمل الأغراض. لا إقرأ المزيد

من هوامش دفتر الشتات (١) – الإنسان الرهينة

نُشرت في جريدة المدن الإليكترونية على هذا الرابط، بتاريخ ١٨/ ٢/ ٢٠١٣.

DSC_0055-001

لم أنسَ تحويل هاتفي إلى الوضع الصامت قبل دخول ذلك الاجتماع، حيث سنتحدّث عمّا يمكن فعله للتخفيف من الأزمة الإنسانيّة في سوريا. لديّ الكثير لأقوله، والعديد من المقترحات لأقدّمها، ولكن هل نجني أيّة فائدة من مثل هذه الاجتماعات؟ مرّ الصيف ومن بعده الشتاء ونحن نخوض في هذه اللقاءات، ولا تقدّم حقيقياً!

احتدم النقاش. يريدون من الجمعيات الأهلية الاستعداد للتدخّل فور وقف الأعمال الحربية. أختنق، أُريد أن أصرخ: ما نفع ذلك؟ سيكون القطار قد فات! أناقش: لا تريدون جبهة النصرة، ساعدوا السوريين على أن لا يكونوا بحاجتها.

رقم غريب يظهر على شاشة الهاتف. أووف… ألا يعلم أني لا أستطيع الرد؟ أتجاهله. غير أن صاحب الحاجة عنيد، لا يكفّ عن المحاولة. أشعر بالإحراج مع كلّ مرة يهتزّ فيها هاتفي على الطاولة، ومع الاتصال العاشر أقرّر استقبال المكالمة لأضع حدّاً لهذا الحرج.

صوت شبه باكٍ أتاني وسط ضجيج الزحام البيروتيّ، “عفواً أستاذ، فلان عطاني رقمك قال ممكن تساعد؟”. يشرح لي المتّصل القادم من ضواحي دمشق، أنّ والده أصيب بأزمة قلبيّة وأجريت له إقرأ المزيد

ولدت الثورة ومات التدوين السوري؟

نشرت في جريدة المدن الإليكترونية في ١٢/ ٢/ ٢٠١٣

إذا ما استثنينا قلة رأت في التدوين فسحة للتعبير عن مواهبها، فإن غالبية المدونين السوريين خاضت تجاربها بدافع الهم العام. تجلّى ذلك في أكثر من حملة ومحطّة شهدها عالم التدوين قبل الثورة السورية. وأبرزت هذه الحملات تضامن المدونين حيناً واختلافاتهم أحياناً، ما يعكس تنوّع توجّهاتهم الفكرية، وإن على نحو غير واضح المعالم، ما بين علمانيّين وإسلاميّين، ليبراليّين ويساريّين، كما في حملات: التضامن مع معتقلي منتدى أخويّة، ضدّ جرائم الشرف، التدوين للجولان ولغزّة، وعن مسوّدة قانون الأحوال الشخصيّة، وتضامناً مع المدوّنة طلّ الملوحي… وغيرها.

قبل الثورة، كنّا ندوّن عن كلّ شيء باستثناء الهموم السورية العميقة. وكان من الطبيعي، إذاً، أن نهرع مع نسمات الحريّة البكر التي طالت بلدنا للكتابة، سعياً إلى تجاوز الخطوط الحمراء الكثيرة. ولعل أبرز مثال على ذلك هو الملف الذي نشره موقع “الصفحات السورية” بعد عام من انطلاق الربيع العربي، وشاركتُ فيه شخصياً إلى جانب أحد عشر مدوّناً من سوريا وفلسطين.

والواقع أنّ المدوّنين، مثل بقية مكوّنات المجتمع السوريّ، لم يكونوا بمعزلٍ عن الاستقطاب الحاد الذي حصل في أشهر الثورة الأولى، ما أدّى إلى بروز معسكرَيْن، الأوّل مشجّع لانتفاضة شعبه إقرأ المزيد

اللاجئون السوريون أمام الخطاب الشعبوي في لبنان

من أماكن اللجوء في البقاع

من أماكن اللجوء في البقاع

لستُ أجد نفسي، باعتباري مواطناً سوريّاً يقيم في لبنان منذ عدّة سنوات، انطلاقاً من أصول الضيافة على الأقل، معنياً بزواريب السياسة المحليّة. إلا أنني مع حملة التصريحات تجاه اللاجئين السوريين من قبل بعض الساسة المسيحيّين، على اختلاف اصطفافاتهم، أجد لزاماً عليّ أن أصحّح بعض المغالطات. وأن ألفت النظر إلى أمور قد تكون غابت عن بال أصحاب التصريحات المثيرة للجدل في زحمة الاستعداد للانتخابات المقبلة والسعي الحثيث للعب على الأوتار الجالبة لأصوات الناخبين.

ما من شكّ بأنّ قدوم أعداد كبيرة من اللاجئين إلى بلدٍ ما وفي فترة زمنيّة قصيرة نسبيّاً يشكّل عبئاً على المواطنين من الفئات محدودة الدخل، إذ ترتفع الأسعار لا سيّما أجرة الشقق السكنيّة. إلا أنّه لا إقرأ المزيد

تعليق على الحكم في قضية بورسعيد والنادي الأهلي

38-gandhi-qoute-eye-artwork-picture-illustrationالحكم الصادر اليوم في مصر بإعدام ٢١ متهماً في أحداث بورسعيد هو مهزلة بكل المقاييس وجريمة فاضحة ترتكب باسم القانون. لعلها التطبيق الصريح لمقولة غاندي العين بالعين ستجعلنا نعيش في عالم من العميان.

ما من شك بأن فجيعة بورسعيد كبيرة ولن يشعر بها إلا من ذاقها. لكني لو كنت أباً لأحد الضحايا هل يمكنني أن أنام قرير العين بعد اليوم عالماً أن عدالتنا الأرضية قررت قتل ٢١ شخصاً للاقتصاص لابني؟ وماذا عن أهالي الضحايا الجدد والذين سيعتبرون أبناءهم قدّموا كبش محرقة؟ ألن يطالبوا بدورهم بالقصاص لأبنائهم؟ حتام تكرّ المسبحة؟

متى تتوقف غريزة القتل والقتل المضاد عندنا؟

انتقاماً لمقتل ٤٢ شخصاً حكم بإعدام ٢١ فيما قتل ١٢ آخرون في هذه الأثناء في خضم الاحتجاجات على الحكم. يا للعار!

في كثير من الأحيان نتهم معارضي عقوبة الإعدام بأنهم يوطوبيون. ولكن ألسنا نرى اليوم أن معهم حق؟ الإعدام الفردي قاد إلى جريمة جماعية باسم القانون. وهل نخدعن أنفسنا لنقول أن الهدف من هذه العقوبة هو الردع؟ أترون أحداً ارتدع طوال السنتين المنصرمتين من دوامة العنف؟

مصدر الصورة على هذا الرابط.

شكراً أردوغان

 399001_496290757076873_292730815_n

يحدث كثيراً أنك عندما تلتقي ناشطاً ما أو معارضاً من أولئك المؤيدين للتسليح والجيش الحر، وتعاتبه على الاستراتيجية الخرقاء للجيش الحرّ في حلب، والدمار الهائل على كافة الصعد الذي حاق بالمدينة جراءها، يحدث أن يجيبك بصوت خفيض وبعد أن يغضّ بصره خجلاً، بأن قرار دخول حلب اتّخذ في اسطنبول، وبان الأتراك هم من أقنعوا المعارضة بدخول حلب والاستيلاء على بعض أحيائها ليتمكّنوا من استصدار قرار حظر للطيران الحربي فوق أجواءها، يكونون هم، أي الأتراك، رأس الحربة في تنفيذه.

– لكن الأتراك لم يفعلوها، وأنتم ببساطة وقعتم في الفخ وساهمتم في دمار المدينة؟ تسأله.

لا إجابة بالطبع تجد عند مثل هؤلاء، ما عدا “الله محيي الجيش الحرّ”.

يبدو موقف الحكومة الأردوغانية مثيراً للشبهة في الواقع، فشهادات العديد من الأصدقاء العاملين في الحقل الإنساني حول الوضع السائب في منطقة الحدود التركية السورية مقلقة للغاية. تتقاطع إقرأ المزيد

خربشات من مصر (3) – ما بعد 25 يناير

أخيراً عدت إلى القاهرة! بعد غياب سنة ونصف ملأى بالأحداث، أعرف أن زيارة قصيرة لثلاثة أيام لن تشفي غليلي بالتأكيد، لكنها ستعالج شوقي للقاء التحرير وأهله. كنت أتساءل كيف ستبدو لي القاهرة بعد هذا الغياب، فلم تتأخر الإجابة، إذ يمكن للمرء أن يلحظ التغييرات التي طرأت على مصر وعلى الحياة فيها في اللحظة التي تتجاوز فيها قدماه بوابة المطار.

غياب تام للشرطة المصرية عن الشوارع، ذلك هو الملمح الأول للتغيير، لربما يكون ذلك ناجماً خوف الشرطة من العودة إلى الشوارع بعد فقدان الثقة مع الجماهير. يمكن للثقة أن تستعاد في حال توافرت سلامة النية، لكن الأرجح على ما أعتقد أنه نوع من العقاب الجماعي، ذلك كان شعور غالبية من قابلتهم، نوع من الإحلال المدروس للفوضى ليترحّم المصريون على زنزانات أمن الدولة، وعلى كفّ الباشا في القسم، ليترحّموا على أيام كانت فيها حوادث مثل موت خالد سعيد لا تعتبر إلا أعراضاً جانبية للقبضة الأمنية القوية، تلك التي تحفظ الاستقرار الذي ينعم به المواطنون والذي يسبّحون بحمده صباحاً ومساء، في النهاية من الذي يهتم لموت شاب واحد أما كان ذلك أفضل من حالة الفوضى الحالية؟! هكذا أتخيل احتجاجات أعضاء جماعة آسفين يا ريس أو حزب الكنبة كما يسمي المصريون أولئك الجالسين في بيوتهم والمتضايقين من نتائج الثورة. إلا أن المفاجئة التي تثير حنق الحاكم تكمن في أن الحياة تسير بشكل إقرأ المزيد

أزمة الهوية العربية

نُشرت هذه المقالة ضمن ملف لعدد من المدونين السوريين حول الربيع العربي على موقع صفحات سورية.  من المشاركين في الملف: ياسين السويحة – حسين غرير – شيرين الحايك – رزان غزاوي – جابرييل كبة – ياسر الزيات – ريتا السلاق – طارق شام – عبد السلام إسماعيل – أمجد طالب – وأنا.

ثمّة ظاهرة لافتة استوقفتني مطوّلاً في كلّ من الجزائر ومصر، في فترة إقامتي القصيرة في كلّ منهما، وتتجلّى في النقدّ الذاتي لمرحلة ما بعد الاستقلال في الجزائر وما بعد ثورة يوليو في مصر. في الجزائر مثلاً، تدور على صفحات الجرائد بين الفينة والأخرى عملية نقدٍ جريئة للماضي، لممارسات الثورة، وبالأخصّ للشهور الأخيرة من الثورة، ومن ثم للمرحلة التي أعقبت الاستقلال، وأداء القيادات في تلك المرحلة. ويحدث كثيراً حينما يلتقي المرء ببعض كبار السنّ في الجزائر، أن يسمعهم يتّهمون وبمرارة، تلك القيادات بسرقة الثورة، ويصنّفونهم ضمن “المارسيست”.

والمارسيست Marsistes أو الآذاريين، هو مصطلح يطلق على ثوّار الساعة الأخيرة، أي تلك الفئة من الناس التي ظلّت تدعم الفرنسيين حتى اللحظة الأخيرة، أو ظلّت أقلّه محجمةً عن دعم الثورة حتى تمّ توقيع اتفاقية ايفيان في 19 آذار 1962،  وهي الاتفاقية التي أعطت الجزائريين حقّ تقرير المصير من خلال استفتاء عام، فسارع هؤلاء، بعدما بدا أن البلاد في طريقها إلى الاستقلال، إلى الانضمام للثورة، وتسجيل أسمائهم في جبهة التحرير الوطنية FLN، ووصلوا لاحقاً إلى مراكز متقدمة وقادوا البلاد والحزب، بعد أن قُتل عدد كبير من قيادات الثورة الأساسية خلال الحرب الطويلة.

ثمّة كثير من النقد إذن لتلك الفترة التي أعقبت الاستقلال، للأحادية الأيديولوجية التي طبعتها، ولملامحها التي اتسمت من بين ما اتسمت به، بسياسة تعريب قاسية قادها لسخرية القدر كثيرون ممّن ظلوا موالين لفرنسا حتى اللحظات الأخيرة. أنكرت تلك السياسة على باقي المكوّنات المجتمعيّة، حقوقها الثقافية، وجرّمت استعمال لغاتهم المحلية، محاولةً فرض فكرة العروبة بالقوّة، والتنكّر لأيّة قومية أخرى، بدعوى أن أيّ كلامٍ في القوميات المغايرة للقومية العربية هو عمل بغيض من آثار المرحلة الاستعمارية الفرنسية. ومن الجليّ اليوم أن هذه الممارسات ولّدت لدى بعض الأمازيغ، وعلى الأخصّ سكّان منطقة إقرأ المزيد

عن المؤامرة نتكلم

بعد استقلال نيكاراغوا، إحدى الجمهوريات الصغيرة في أمريكا الوسطى، عام 1937، حكمتها عائلة “سوموزا” (سوموزا الأب واثنين من أبنائه من بعده)، لمدة 43 سنة من خلال حكم عسكري فاشي، أدار البلاد بقبضة من حديد، وأفقر البلاد والعباد. حصل حكّام نيكاراغوا خلال تلك الفترة، على دعم الولايات المتحدة الأمريكية. وتمكّنت هذه الأخيرة من بناء علاقات راسخة مع الأسرة الحاكمة، وإقامة تعاون عسكريّ واستخباراتيّ متين مع قيادات الحرس الوطني، اليد الطويلة للديكتاتور. في ذلك الوقت، كانت الحكومة الأمريكية، والجزء الأكبر من صحافتها ووسائل إعلامها- بإيحاء من حكومتها بالطبع-، تغضّ النظر عن ممارسات الطبقة الحاكمة في الجارة القريبة تجاه شعبها. لا بل تغاضت الحكومة ووسائل الإعلام على حدّ سواء، عن تورّط حكام هذا البلد الصغير في عمليات تهريب السلاح والإتجار بالمخدرات، بحيث غدت نيكاراغوا ممراً لعبور المخدرات من كولومبيا إلى أمريكا، في الوقت نفسه الذي كانت فيه هذه الأخيرة تخوض أشرس حملاتها ضد الإتجار بالمخدرات على أراضيها!

وعندما قامت الثورة الاشتراكية في سبعينات القرن العشرين، من خلال “الساندينيستا” (الجبهة الساندينستية للتحرير الوطني)، ضد الطبقة الحاكمة في نيكاراغوا، تدخّلت حكومة الرئيس الأمريكي جيمي كارتر عام 1979، بعد تأزّم الأوضاع هناك، لفرض حلّ سياسيّ، يحافظ على مصالحها. تمثّل الحلّ الذي إقرأ المزيد

شيء من الفلسفة لا يضرّ… قصّة الدجاجتين

على الرغم من أن الفلسفة قد لا تروق للكثيرين في العالم العربي، ومن أن فعل التفلسف قد خضع لتحويرٍ اصطلاحيّ سيء، بحيث بات يعني الرغو الفارغ، والاستفاضة في تفاصيل لا معنى لها، يبقى اللجوء إلى الفلسفة أمراً ملّحاً في واقع ضبابي تختلط فيه المفاهيم بعضها ببعض. وفي هذا الصدد أعرض هنا قصّة الدجاجتين الشهيرة للفيلسوف البريطاني برتراند راسل، التي ترد في عدد من كتب الفلسفة لإيضاح الفارق بين نوعين من المعرفة: المعرفة اليقينية، والمعرفة الظنية أو التجريبية.

تروي هذه القصة حواراً دار بين دجاجتين في قفص إحدى المزارع، وتتناقشان حول إمكانية الخروج من القفص الآمن إلى الفناء، لتناول طعامها من الحبوب التي تلقيها لهما زوجة المزارع. تقول الدجاجة الأولى لصديقتها: لن أخرج لأكل الحبوب اليوم، فلست أثق بهذين المزارعين. فتجيب الدجاجة الثانية: لم؟ فقد أعطيانا دائماً الحبوب، وأعتقد أيتها الدجاجة بأنهما سيعطياننا طعامنا اليوم أيضاً. هنا تعترض الدجاجة الأولى قائلة: إنها حقائق من الماضي! إلا أنها لا تثبت شيئاً حيال ما سيجري هذه المرة. إنها ليست بالإثبات المنطقي أليس كذلك؟ ولديّ حدس بأن المزارعين يخططان اليوم لقتلنا! لن أخرج من القفص إن لم تتمكني من إقناعي بأنه لمن الآمن الخروج. فتجيب الثانية: ثمّة نظرية أيتها الجبانة تقول إنه يمكننا القبول ببعض المعتقدات من إقرأ المزيد

وهلأ لوين: قراءة في فيلم نادين لبكي الجديد

يوم الاثنين هو يوم كئيب لصالات السينما اللبنانية، إذ غالباً ما يشهد تخفيضات على الأسعار لحثّ الرواد على القدوم وملء الصالات شبه الفارغة. إلا أن الاثنين الماضي كان مختلفاً، إذ كان ملفتاً ازدحام الصالات في رابع أيام إطلاق فيلم نادين لبكي الجديد “وهلأ لوين؟” الفيلم الذي حطّم كل الأرقام القياسية التي عرفتها السينما اللبنانية، مسجّلاً حضور أكثر من 21 ألف متفرج في الأيام الأربعة الأولى على إطلاقه، وهو رقم غير مسبوق في تاريخ السينما اللبنانية، حتى أن بعض المسارح خصصت أكثر من صالة لعرض الفيلم في وقت واحد.

يعدّ فيلم “هلأ لوين؟” التجربة الإخراجية الثانية لنادين لبكي بعد فيلم “سكّر بنات”، وتدور أحداثه في قرية صغيرة معزولة عن محيطها، يسكنها مسلمون ومسيحيّون، لهم تاريخ من الصراع الطائفي دفعوا ثمنه حياة خيرة شبان القرية.

يبدأ الفيلم بمشهد نساء القرية المتشحات بالسواد والمتّحدات بالحزن والأسى في زيارتهن لمقبرة الضيعة، وهناك يحدث الانفصال حيث تتجه النسوة كلّ إلى مقبرة طائفتها إقرأ المزيد

خربشات سورية (4) – ما الذي ينقصنا؟

أصابتني الأنباء الواردة من سوريا باكتئاب شديد، كنت قد أعددت مجموعة من المقالات للنشر، أحاول فيها أن أناقش وبشكل موضوعي بعض قضايا الأزمة السورية لأستكمل خربشاتي السورية. لكن الدم ومشاهد الإصابات الناجمة عن القصف الهمجي على بعض أحياء حماة البارحة جعلاني أعزف عن هذه الخطوة. فما فائدة الكلمات اليوم والدم يجري أنهاراً، ما فائدة الكلمات وما زال بعض السوريين يتبجحون بمولاتهم للنظام، يتبجحون بأن الجيش إنما يقوم بواجبه الوطني وقد نسوا أو تناسوا أن العدو هو على الحدود الجنوبية لا وسط المدن والأحياء السورية؟! ما نفع الكلمات وبعض السوريين لا يرى حرجاً في قتل مئات السوريين والتنكيل بهم في يوم واحد ما دام ذلك بحجة حماية استقرارهم المزعوم؟؟

نعم يصيبني الاكتئاب عندما أكتشف أن أشخاصاً وأصدقاء أحب، ولي معهم ذكريات من أيام الطفولة يفكرون بهذه الطريقة، ويطالبون بالقصف والسحل وتربية العاصين! يا حيف.

لا أعرف كيف أصف سوداوية المشاعر التي أعيشها، أعرف أنني حوالي الساعة الحادية عشرة إلا ربع صباحاً حينما صحوت من أفكاري، وقررت إغلاق الكومبيوتر والنزول من غرفتي في الفندق لأتوجه إلى الكاتدرائية في لويولا، سمعت بعض الهتافات خارجاً، فأسرعت بالنزول، مع الكاميرا بالطبع.

لويولا هي إحدى قرى إقليم الباسك شمال إسبانيا والذي لدى البعض من أبنائه كما يعرف الجميع طموحات انفصالية، تمادى البعض فيها إلى حد تنفيذ عمليات إرهابية. في الواقع تقع هذه القرية الصغيرة في واد جميل يضم عدداً من المدن الصغيرة، ولكنها تكتسب أهميتها من كونها قرية القديس “إغناطيوس دو لويولا” مؤسس الرهبنة اليسوعية، الرهبنة الأكبر والأوسع انتشاراً في الكنيسة الكاثوليكية. من هنا فإن

إقرأ المزيد

خربشات سورية (3) – عن الخلط بين الدين والسياسة

في خضمّ المناقشات العديدة التي شهدتها الشهور الأخيرة من الأزمة الوطنية في سوريا، لا يمكن للمرء إلا أن يتوقّف عند ملاحظة في غاية الأهميّة، ألا وهي الضعف الواضح في الثقافة السياسية والوطنية لدى عددٍ كبيرٍ من الشباب الذين يلتقيهم المرء ويحاورهم، وعدم وضوح لديهم في المفاهيم المتعلقة بها. يبدو ذلك مفهوماً في ظل غياب أي شكل من أشكال الحياة السياسية الحقيقية في بلدنا طيلة الخمسين عاماً المنصرمة. ولعل المفهوم الأبرز الملتبس لدى الكثير من الشباب هو عن علاقة الدين بالسياسة.975large_28691

فكثير من الشباب الذين أعرفهم والذين ينتمون إلى ما اصطلح على تسميته اليوم بالـ “أقليات” المتنوّعة ضمن فسيفساء المجتمع السوري، يعلنون صراحة عن توجّسهم من بروز بعض رجال الدين في الحركة الاحتجاجية التي يشهدها الوطن، كما يتوجّسون من استخدام بعض الشعارات الدينية، لا سيّما انتشار استعمال المتظاهرين في إعلانهم تأييدهم للانتفاضة، لهتاف التكبير “الله أكبر” من على شرفات المنازل وأسطح البيوت في كثير من المناطق والقرى والمدن، معتقدين أن هذا التوظيف للدين ما هو إلا دليل واضح على أن الحركة ذاتُ طابعٍ “إسلاميّ – سنّي” إن جاز التعبير، الأمر الذي يبرّر برأيهم خوف الأقليات على مستقبلها، وإحجام غالبية أبنائها عن المشاركة في حراك قد يأتي بأحزاب دينية متشددة كالإخوان المسلمين، تهدّد نمط حياتها، وتقلّص من حرياتها.

ومن جهة أخرى يعتبر كثير من هؤلاء الشباب أنه من غير المقبول تدخل رجال الدين في السياسة، وأن واجبهم ينحصر في أمور الدين، وبالتالي يجب عليهم سواء أكانوا مسلمين ام مسيحيين أن يظلوا على الحياد في الصراع الدائر.

العلمانية وفصل الدين عن الدولة

في الواقع، لا يمكن القول سوى أن المبدأ السابق (عدم تدخل رجال الدين في السياسة) صحيح تماماً، ومطلوب الآن أكثر من أي وقت مضى، خاصة لتطمين القلقين من أبناء الوطن. ففي أي دولة مدنية يرفض رفضاً قاطعاً الخلط ما بين الدين والسياسة، أو تدخل رجال الدين في السياسة. ولعلّ هذا المبدأ القادم

إقرأ المزيد

خربشات سورية (2) – وأخيراً نزل المثقفون البحر

أكتب من أحد مقاهي بيروت البحرية، حيث لا تنفع المظلات المقامة في درء حرّ شمس تموز اللاهبة، ولا يكفّ رواد المقهى عن التلويح بمراوحهم أو بقوائم الطعام، علّها تصنع لهم بضع نسمات تسهم في التخفيف من وطأة القيظ الذي يعانون منه.

أرفع نظري عن هؤلاء الزبائن لأتأمل قليلاً في البحر، فألمح على بعد عدة أمتار، مجموعة من الصيادين تخوض في الأمواج المتلاطمة حتى ركابها. إنهم قابعون في أماكنهم منذ الصباح الباكر لالتقاط ما يسد جوع الأفواه المفتوحة في العش المنزلي البائس. أيديهم مشغولة بإمساك الصنارة، لذلك لا يملكون رفاهية التلويح بالمراوح لدرء لهيب  الشمس التي تصليهم دون هوادة منذ أن انبثقت أشعتها الأولى عليهم وهم في وقفتهم هذه. لا شمسية فوق رؤوسهم لتحميها، بل مجرّد قبعات صيد قديمة بالية ومهترئة من كثرة الاستعمال.

Sunset fishing

لا أنفك أفكر في هؤلاء، يا له من خيار صعب لتحصيل لقمة تكفيهم شر مد اليد والاستعطاء! أو انتظار تحنن هذا المسؤول أو ذاك السياسيّ. لا بد أن عدداً ممن هم في المقهى يتأملون المشهد دونما مبالاة، لا بل لربما يزعج ذلك المظهر البعض الآخر، فصيادون بثياب مهترئة، بل بصدور عارية في بعض الأحيان قد يشكلون منظراً غير لائق لبعض الناس ومسيء للاستقرار الذي ينعمون به في كراسيهم الوثيرة في ذلك المقهى أو ذاك، بالرغم من أنهم يتصببون عرقاً ويعانون جراء الحرّ دون أن يعترفوا بذلك.

لم أتمالك نفسي إزاء هذا المشهد عن مقارنته مع ما يجري في سوريا اليوم، قلة من الناس سعت وراء

إقرأ المزيد

خربشات سورية (1) – دا بسب بالدين

مقدمة لا بد منها:anas

بالرغم من عدم إيماني بجديّة السلطة السورية في الحوار المزعوم الذي أطلقته، لا سيما وقد طالعتنا صحيفة الأخبار اللبنانية ( المقربة من النظام السوري) صباح اليوم – الثلاثاء
12/7/2011، بخبر إغلاق جريدة الخبر الاقتصادية في سوريا عقاباً لها على تغطيتها المفصلة لمؤتمر سمير أميس لقوى المعارضة، وبالرغم من استمرار توارد الأنباء عن اعتقال المدونين وآخرهم “أنس المعراوي”، بالرغم من غزوة الشبيحة أمس على السفارتين الفرنسية والأمريكية، بالرغم من ذلك كله فإنني سأستمر في الافتراض الحسن، وأفترض أن البعض في النظام يود فتح صفحة جديدة عنوانها حرية الرأي والتعبير، وسأشارك في هذا الحوار الوطني من مكاني من خلال مجموعة من المقالات عن الحالة السورية، في محاولة مني لاختبار جدية هذا الحوار. فكلي إيمان بأن حريتي ليست أغلى من حرية الآلاف من أبناء بلدي، ولا دمي أغلى من دماء الألف وخمسمائة شهيد الذين سقطوا برصاص الإجرام، ولأني لن أرفع يوماً سلاحاً غير قلمي، أكتب…

دا بسب بالدين

واحدة من المواقف التي كانت تقتلني من الضحك والاستغراب في مصر كان عبارة “دا بسب بالدين”. فمنذ أيامي الأولى هناك نبّهني أحد الأصدقاء إلى حساسية المصريين تجاه هذه العبارة. وأنه يكفي أن يتهمك أحدهم في مشاجرة بسيطة في الشارع بأنك تسب في الدين حتى ينهال عليك المارة بالضرب لتأديبك، دون معرفة حيثيات الموضوع حتى.

وهكذا فإن كان هناك عراك بين اثنين وشعر أحد الطرفين أنه يكاد يهزم، أو حتى لو أراد أحدهم الانتقام من شخص آخر، فيكفي أن يتهمه في وسط الشارع بأنه يسب بالدين إقرأ المزيد

صورة وتعليق–وكان روح الله مرفرفاً

Pidgin

لم أختر أن أكتب حول هذه الصورة كما قد يتبادر إلى ذهن البعض، لأن ذلك قد يكون الموضوع الوحيد الذي يمكن الكتابة عنه دون إثارة عاصفة من المشاكل في هذا الزمن الرديء الذي نفتقد فيه أكثر فأكثر إلى حرية الكلام والتعبير.

لا! ليس ذلك مقصدي أبدأ وإنما كان ذلك لأن الصورة وما حركته فيّ من أفكار ومشاعر دفعتني دفعاً إلى الكتابة عنها.

التقطت هذه الصورة ذات يوم ربيعي (منذ حوالى الشهر) عندما قررت أن أنزل بكاميرتي إلى وسط المدينة (داون تاون بيروت) لألتقط صوراً لبعض واجهات المباني التي أحبها هناك. وتشاء الصدفة أن الشمس كانت حادة جداً ففشلت كل الصور التي التقطتها ما عادا واحدة هي التي وضعتها في مقدمة التدوينة.

كنت أتمشى عندما لمحت بعض الحمام على الأرض، كان يرتاح في الظل، متنقلاً بخطواته الواثقة والسريعة في الأرجاء ليلتقط بعض الفتات المنثور هنا وهناك، عندما إقرأ المزيد

لا للخطاب التخويني… لا لنزع الحرمة عن الناس

مؤسف ما يجري اليوم في سوريا. مؤسف سقوط هذا العدد الكبير من الشهداء سواء من المتظاهرين أو من قوات الأمن. قلبي يدمى من الأخبار التي أسمعها من سوريا عن القتلي كل يوم.174875_114384621975596_1702880_n

المحزن في الأمر أكثر وأكثر هو الخطاب التخويني الذي نسمعه. خطاب بات يستسهل البعض استعماله وتوزيع التهم بموجبه على كل معارض بأنه مندس وعميل ومخرب ومن العصابات المسلحة… ومؤسف كذلك هو الخطاب الكريه الذي نسمعه على المقلب الآخر من بعض من يسمون أنفسهم بالمعارضة وفيه لهجة مماثلة بالمضمون وإن اختلفت المفردات…

وطننا في أزمة حقيقية. هنالك مطالب مشروعة لدى فئات عريضة من الناس أقرّ الرئيس نفسه بمشروعيتها. وهناك بالطبع من يحاول استغلال هذه المطالب لركوب الموجة والتعبير عن أحقاد دفينة. هناك آخرون ممن يحاولون إشعال الموقف من خلال مزيد من القتل هنا وهناك، ومن هذا الطرف أو ذاك.

لكن الخطاب التخويني هو أخطر ما يمكن أن يحدث في مثل هذه الظروف. إنه تمهيد لنزع الحرمة عن الناس تمهيداً لقتلهم واستباحة دمهم. ومن جديد سواء كانوا ينتمون لهذا المعسكر أو ذاك.

لا أصدق ما أسمعه من دعوات لقتل من يدعون بالمخربين أو الأدهى من ذلك دعوات لقصف ما يوصف

إقرأ المزيد

لا للتعديلات الدستورية من أجل غد ديمقراطي

في جولتي الصباحية اليوم على الإنترنت لمتابعة أخبار الثورات العربية، توقفت عند مفاجأة جميلة. حيث يقوم عدد من أصدقائي المصريين بالتفاعل بشكل إيجابي مع قضية الاستفتاء على التعديلات الدستورية المزمعة يوم غد السبت.

للحقيقة لم أجد من بين أصدقائي من هو مع هذه التعديلات. كل من أعرفه من المصريين على الفايس بوك يرفضها ولكلٍّ أسبابه. ولكن من المؤكد ان هناك من يؤيدها أيضاً.

 

شخصياً لا أرتاح إلى التصنيف الذي يقول أن الإخوان والوطني فقط هم مع التعديلات الدستورية في تلميح لا يخفى على أحد. أعتقد إنه إن كان لهذه الثورات من تغيير حقيقي فينبغي أن يكون في اتجاه الكف عن تصنيف الناس واعتبار كل من يخالفنا الرأي عميل أو ذو أجندة ما. من المؤكد أن هناك كثيرون مع التعديلات لأنهم يعتقدون أن التصويت بنعم سيسرع من إنهاء حالة اللااستقرار التي تعيشها مصر. أختلف معهم لكني أحترم رأيهم.

أما مقطع الفيديو التالي لتجمع من القوى الرافضة للتعديلات الدستورية والذي يشرح سبب رفضهم ويدعو إلى التصويت بلا، فكان من أجمل ما شاهدت. في الحقيقة كان مفاجأة ديمقراطية وحضارية جميلة. والمفاجأة الأخرى كانت انضمام الداعية عمرو خالد إلى معسكر الرافضين للتعديلات. يبدو أنه يريد التمايز عن الإخوان في إطار ما يشاع عن رغبته الترشح للانتخابات الرئاسية هن حزب الوفد.

 

 

 

لا أخفيكم أن هذا المقطع جعلني أشعر بالغيرة! متى نتمكن من خوض أي نوع من انتخابات حقيقية أو ديمقراطية في بلدي؟؟ متى يفتح المجال أمام السوريين لنقاش متمدن وحضاري كهذا يعبر  كل عن موقفه ووجهة نظره دونما تشنج ويترك القرار في النهاية لخيار الناس؟؟ أهذا كثير؟

ينبع حماسي للتجربة المصرية أنها ستشكل الرد على كل من يعتقد بعدم أهلية شعوبنا للديمقراطية. كل

إقرأ المزيد

الأسباب التي تجعلني أتضامن مع طل الملوحي

قمت منذ بضعة أيام على الفايس بووك بعمل مشاركة لبعض الوصلات التي تتحدث عن قضية طل الملوحي. فكانت النتيجة انتقادات كثيرة وصلتني بطرق مختلفة من أصدقائي في سوريا. يمكن أن أقسم هذه الانتقادات، وباختصار إلى تيارين:

الأول: يرى أن طلّ قد نالت ما يستحقها بسبب تجسسها على بلدها لصالح الأمريكيين. وهي التهمة التي أعلنت عنها وزارة الخارجية.

والثاني: لا يبالي بالموضوع، من أساسه ويستغرب اهتمامي به. وهو يرى أن الشابة طل تبدو من التيارات الإسلامية المتشددة، وبالتالي لا بد وأن تكون اقترفت ما تستحق عليه المحاسبة.

syria_flag

وهنا لا أخفي صدمتي واندهاشي من هذين الموقفين. لذلك أستعرض وإياكم فيما يلي بعض الأسباب التي تجعلني أتضامن مع قضية طل:

أولاً: لم أتمكن بصراحة من ابتلاع قصة التجسس هذه. لربما يعود السبب إلى فقدان الثقة مع قضائنا

إقرأ المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: