Posts Tagged ‘ العنف ’

لا للخطاب التخويني… لا لنزع الحرمة عن الناس

مؤسف ما يجري اليوم في سوريا. مؤسف سقوط هذا العدد الكبير من الشهداء سواء من المتظاهرين أو من قوات الأمن. قلبي يدمى من الأخبار التي أسمعها من سوريا عن القتلي كل يوم.174875_114384621975596_1702880_n

المحزن في الأمر أكثر وأكثر هو الخطاب التخويني الذي نسمعه. خطاب بات يستسهل البعض استعماله وتوزيع التهم بموجبه على كل معارض بأنه مندس وعميل ومخرب ومن العصابات المسلحة… ومؤسف كذلك هو الخطاب الكريه الذي نسمعه على المقلب الآخر من بعض من يسمون أنفسهم بالمعارضة وفيه لهجة مماثلة بالمضمون وإن اختلفت المفردات…

وطننا في أزمة حقيقية. هنالك مطالب مشروعة لدى فئات عريضة من الناس أقرّ الرئيس نفسه بمشروعيتها. وهناك بالطبع من يحاول استغلال هذه المطالب لركوب الموجة والتعبير عن أحقاد دفينة. هناك آخرون ممن يحاولون إشعال الموقف من خلال مزيد من القتل هنا وهناك، ومن هذا الطرف أو ذاك.

لكن الخطاب التخويني هو أخطر ما يمكن أن يحدث في مثل هذه الظروف. إنه تمهيد لنزع الحرمة عن الناس تمهيداً لقتلهم واستباحة دمهم. ومن جديد سواء كانوا ينتمون لهذا المعسكر أو ذاك.

لا أصدق ما أسمعه من دعوات لقتل من يدعون بالمخربين أو الأدهى من ذلك دعوات لقصف ما يوصف

إقرأ المزيد

الإعلانات

يا سيّدة النجاة صلِّ لأجلنا

أكثر من عشرين يوماً مرّت عل حادثة استهداف كنيسة سيد النجاة في بغداد. virgin كثيرة هي المشاعر التي اضطرمت في قلبي وددت التعبير عنها إثر الحادثة، إلا أنها كانت تصطدم على الدوام بالمرارة الشديدة التي أحسها في حلقي وتشل يدي عن الكتابة. ما الذي يمكن بعدُ أن يقال؟ ما المفعول الذي يبقى للكلمات أمام هذا العنف الشيطاني؟

كثرت التحليلات بعد الحادثة، فمن قائل أن المسيحيين ليسوا وحدهم مستهدفين بل العراق بأسره، إلى قائل بأن الضحايا يسقطون بشكل يومي في أسواق العراق وشوارعه، فلم التباكي على ضحايا هذه الحادثة وما الجديد فيها؟

اليوم وأنا أقرأ رسالة مرسلة من راهبات أخوّة “أخوات بسوع الصغيرات” في بغداد وقعت على عبارة مستني وساعدني على إيجاد الكلمات للتعبير عما أحس به حيال تلك الفاجعة. حيث جاء في بداية الرسالة:

في أيامنا هذه، ثمة  الكثير من الكوارث الطبيعية في العالم والتي تخلف أعداداً أكبر من الضحايا، لكنها غير ناتجة عن الكراهية، هذا ما يصنع الفارق.

أثرّت فيّ بشدة هذه الكلمات. وعادت بي الذاكرة سنتين إلى الوراء، وتحديداً إلى حرب غزة. يومها وصلتنا

إقرأ المزيد

هل يمكن وقف دائرة العنف عن الدوران؟

ملفت للنظر ذلك الجدل الدائر حول قضايا التعذيب، والذي فتح على مصراعيه مع قدوم الإدارة الأمريكية الجديدة، التي انتقد أركانها وبشدة سياسات الإدارة السابقة في السماح وبشكل شبه رسمي بإتباع أساليب استجواب غير تقليدية (للإشارة إلى التعذيب). والدفاع المستميت لديك تشيني (الحاكم الفعلي في إدارة بوش كما يقال)، عن تلك الأساليب غير التقليدية.

ملفت للنظر كذلك الموقف المحرج الذي واجهه أوباما عندما صوت أعضاء حزبه الديمقراطي في الكونغرس ضد مشروع القانون الذي تقدم به لإغلاق معتقل غوانتانامو. علماً أن استطلاعات الرأي تظهر رفض غالبية الأمريكيين لإغلاقه، رغم اعتراض هذه الغالبية على سياسات بوش. ربما أنقذ أعضاء الحزب رئيسهم من نفسه عندما حلوا بذلك مشكلة إيجاد إقرأ المزيد

الإعلانات
%d مدونون معجبون بهذه: